التخطي إلى المحتوى
صلاة الاستخارة وكيفية صلاتها وأهم ما قيل عن كيفية هذه الصلاة ودعائها
صلاة الاستخارة

قد يعرض للعبد اختيارات متبانية تقوم عليها أمور دينه ودنياه فيكون في حيرة حول أخر القرار المناسب لذا يلجأ إلي أهل الخبرة وإلي الله، ويصلي صلاة الاستخارة ويعقد العزم إذا استخار إلي ما يرجحه عقله وتستقر فيه الراحة لقلبه ويري فيه التيسر.

 صلاة الاستخارة

كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول

(إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ: اللهم إني أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلِك، فإنك تَقدِرُ ولا أقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهم فإن كنتَُ تَعلَمُ هذا الأمرَ – ثم تُسمِّيه بعينِه – خيراً لي في عاجلِ أمري وآجلِه – قال: أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه، اللهم وإن كنتَُ تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – أو قال: في عاجلِ أمري وآجلِه – فاصرِفْني عنه، واقدُرْ ليَ الخيرَ حيثُ كان ثم رَضِّني به )

صلاة الاستخارة
صلاة الاستخارة

كيفية صلاة الاستخارة

  1. النية والوضوء
  2. صلاة ركعتين لله ويستحب قراءة سورة الكافرون في الركعة الأولي والإخلاص في الثانية
  3. الدعاء المخصوص للاستخارة كما ورد عن رسول الله : “اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك…” ويكون موضعه بعد التشهد قبل السلام من الصلاة أو بعد الخروج منها بالتسليم
  4. يتضمن الدعاء ذكر الحاجة أو الأمر المستخار فيه عند موضع “اللهم إن كنت تعلم أن في هذا الأمر………. خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فيسره لي”
  5. بعد اتمام صلاة الاستخارة والدعاء يسعى الإنسان في طلبه متوكلا علي الله لا متواكلا وقد تكون علامات الاستخارة بالتيسير أو بالتوفيق أو بالرؤي في المنام حيث قال النووي:

(يَنبَغي أن يَفعَل بَعدَ الاسْتِخارَة ما يَنشَرِحُ له، فلا يَنبغي أن يَعتمِد على انشِراحِ ما كانَ لهُ فيهِ هَوى قَبل الاسْتِخاَرة، بلْ يَنْبَغي للمُستَخيرِ تَرك اخْتِيارِه رَأساً، وإلَّا فلا يَكونُ مُستَخيراً لله، بَلْ يَكونُ مُستَخيراً لِهواهُ، وقَد يَكون غَيرَ صادِقٍ في طَلَبِ الخِيرَةِ وفي التَّبرُّءِ مِن العِلمِ والقُدرَةِ وإثباتِهِمَا لله تَعالى، فإِذا صَدَقَ في ذلك تَبَرَّأ مِن الحَولِ والقُوَّةِ ومِن اخْتِيارِه لِنفسِه).[١١]

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *