التخطي إلى المحتوى
حكم الإفطار عمداً في رمضان وهل هناك الكفارة أم لا؟
حكم الإفطار عمداً في رمضان

بمُناسبة قدوم شهر الصيام قد يتساءل البعض عن حكم الإفطار عمداً في رمضان وهل هناك كفارة عن ذلك الإفطار أم لا، ولكننا يجب أن نُفرق بين من تعمد أن يُفطر دون عُذر شرعي، وبين من لم يتعمد ذلك.

ونحن من خلال هذا المقال التالي سوف نتعرف معاً على الحكم الشرعي لمن أفطر مُتعمداً في نهار رمضان، تابعونا.

حكم الإفطار عمداً في رمضان

عُرضت على دار الإفتاء المصرية فتوي يتساءل فيها شخص عن حكم الإفطار في نهار رمضان، وما هو حكم من أنكر فريضة الصوم، وسوف نعرض لكم مضمون ما جاء بنص هذه الفتوى.

فقد أجابت دار الإفتاء بقولها بأن جميع المسلمون قد أجمعوا على فرضية الصوم كغيره من العبادات مثل الصلاة والزكاة، وكذلك ثبوت حرمته كالزنا والقتل، فمن يُنكر فريضة الصوم جاحداً بها فإنه يعتبر مُرتداً عن الإسلام، هذا ما قاله شيخ الإسلام إبن تيمية.

أما حكم الإفطار عمداً في رمضان دون أن يكون هناك عُذر شرعي، فإن ذلك لا يُخرجه عن الإسلام ولكن يجب عليه أن يقضي الأيام التي صامها إن كان يوماً أو أكثر، وهذا باتفاق المذاهب الأربعة.

إذا نخرج من ذلك بأن من أفطر مُتعمداً في نهار، فإنه أن كان الإفطار ذلك بناء على إنكار فريضة الصيام، فإ،ه في هذه الحالة يكون الشخص مُنكراً لفريضة وحسب ما قال به العلماء كافراً يخرج على ملة الإسلام.

أما إذا أفطر الشخص مُتعمداً في نهار رمضان دون أي عُذر شرعي ولم يكن مُنكراً لفريضة الصوم، فإن ذلك لا يُخرجه عن ملة الإسلام وفي هذه الحالة يُعتبر مُسلماً ولكنه عاصياً فاسقاً يُطبق عليه العقاب الشرعي، ويجب عليه قضاء ما فاته من أيام أفطرها في نهار رمضان مُتعمداً، كُل هذا وذاك باتفاق فقهاء المذاهب.

أما بالنسبة لكفارة حكم الإفطار عمداً في رمضان بدون عذر شرعي في نهار رمضان فقد اختلف العلماء في وجوبها وعدم وجوبها.

مذاهب العلماء في كفارة من أفطر متعمدا في نهار رمضان

من خلال استكمالنا حكم الإفطار عمداً في رمضان فإننا سوف نعرض لكم نص الفتوى التي عُرضت على موقع طريق الإسلام والتي سأل فيها شخص عن الفرق بين كفارة من أفطر متعمداً في نهار رمضان بسبب جماعه لزوجته وبين من أفطر متعمداً
وتفصيل القول في هذه المسألة هو: أن العلماء اتفقوا على أن من أفطر عمداً بجماع لزمته الكفارة، وأما من أفطر عمداً بغير الجماع، فاختلفوا في وجوب الكفارة عليه، ولعل القول الراجح في ذلك أنه لا تجب الكفارة بالفطر بغير جماع؛ لأن النص بوجوب الكفارة، ورد في الجماع، ولأنه أغلظ، وأشد انتهاكا لحرمة الشهر من غيره. وتفصيل أدلة هذين القولين جاء في الموسوعة الفقهية كما يلي: وجوب الكفارة بتعمد الأكل والشرب ونحوهما في نهار رمضان، وإليه ذهب الحنفية، والمالكية، وبه قال عطاء، والحسن، والزهري، والثوري، والأوزاعي، وإسحاق، وأبو ثور. واستدلوا بما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلاً أفطر في رمضان، فأمره عليه الصلاة والسلام أن يعتق رقبة. وبما روي من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: من أفطر في رمضان متعمداً، فعليه ما على المظاهر.

اقرأ أيضاً:

ما هو فضل صيام شهر رمضان الكريم… من خلاصة الكلام في أركان الإسلام

ما هو فضل صيام شهر رمضان الكريم… من خلاصة الكلام في أركان الإسلام

دليل وجواب صيام شهر رمضان الكريم من خلاصة الكلام في أركان الإسلام

تعرف على الأعذار المبيحة للفطر جيداً… خلاصة الكلام في أركان الإسلام

تعرف على مُفسدات الصوم السبع… والآداب الواجبة والمستحبة للصائم في شهر رمضان

تعرف على أول أيام شهر رمضان 2018-1439 وفضل صيام هذا الشهر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *