التخطي إلى المحتوى
نعيم و عذاب القبر للأطفال ..هل يعذب من مات طفلا؟
نعيم وعذاب القبر للأطفال

نعيم و عذاب القبر للأطفال ،هل يعذب من مات طفلا؟هل يمتحن الأطفال في قبورهم؟هل يسألوا ؟ هل يضمهم القبر لحظة غلقة عليهم؟هل يعذبوا؟ ماهي منازل الأطفال؟اختلف الناس في ذلك على قولين هما وجهان لأصحاب أحمد وهذا ما سوف نعرضه في مقالنا.

الآراء حول سؤال الطفل الميت فيه قبره

  • و حجة من قال أنهم يسألون أنه يشرع الصلاة عليهم و الدعاء لهم و سؤال الله أن يقيهم ! عذاب القبر و فتنة القبر.
  • كما ذكر مالك في موطئه عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه على جنازة صبي فسمع من دعائه اللهم قه عذاب القبر.
  • احتجوا بما رواه على بن معبد عن عائشة رضي الله عنها أنه مر عليها بجنازة صبي صغير فبكت فقيل لها ما يبكيك يا أم المؤمنين فقالت هذا الصبي بكيت له شفقة عليه من ضمة القبر.
  • واحتجوا بما رواه هناد بن السرى حدثنا أبو معاوية عن يحيى بن سعيد عن سعيد ابن المسيب عن أبي هريرة رضي الله عنه قال إنه كان ليصلي على المنفوس و ما إن عمل خطيئة قط فيقول اللهم أجره من عذاب القبر.

قالوا والله سبحانه يكمل لهم عقولهم ليعرفوا بذلك منزلهم و يلهمون الجواب عما يسألون عنه.

أراء وأدلة مختلفة

قالوا و قد دل على ذلك الأحاديث الكثيرة التي فيها أنهم يمتحنون في الآخرة و حكاه الأشعري عن أهل السنة و الحديث فإذا امتحنوا في الآخرة لم يمتنع امتحانهم في القبور.

و أما حديث أبي هريرة رضي الله عنه فليس المراد بعذاب القبر فيه عقوبة الطفل على ترك طاعة أو فعل معصية قطعا فان الله لا يعذب أحدا بلا ذنب عمله، بل عذاب القبر قد يراد به الألم الذي يحصل للميت بسبب غيره و إن لم يكن عقوبة على عمل عمله.

و منه قوله “إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه أي يتألم بذلك و يتوجع منه” لا أنه يعاقب بذنب الحي و لا تزر وازرة وزر أخرى.
و هذا كقول النبي “السفر قطعة من العذاب” فالعذاب أعم من العقوبة و لا ريب أن في القبر من الآلام و الهموم و الحسرات ما قد يسرى أثره إلى الطفل فيتألم به فيشرع المصلى عليه أن يسأل الله تعالى له أن يقيه ذلك العذاب و الله أعلم.

أقرأ أيضاً

معنى لإيلاف قريش إيلافهم رحلة الشتاء والصيف.

صيام شهر رمضان الكريم فريضة بدأت بالتدرج..كما أنه منهج لتربية الإنسان.

أدعية مختارة من الكتاب والسنة… رسائل سعيد بن علي بن وهف القحطاني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *