التخطي إلى المحتوى
الخرافات والشائعات التي يعتقد الناس أنها من مسببات لمرض السرطان
أسباب مرض السرطان

الخرافات والشائعات الخرافات والشائعات حول مرض السرطان التي يعتقد الناس أنها من مسببات لمرض السرطان،العديد من الأسباب التي يعتقد الناس أنها تؤدي للإصابة بمرض السرطان.

حسب استبيان جديد أُجري في أنجلترا، فإن الناس يخلطون كثيرًا بين العوامل المسببة للسرطان وتلك التي لا تسببه.

التجربة الأولى للعوامل المسببة للسرطان

التجربة  تمت على عينة عشوائية ضمن انجلترا مكونة من 1300 شخص، وتم سؤال هؤلاء الأشخاص عن أشياء وسلوكيات معينة  يفعلونها وفيما إذا كانت تسبب السرطان.

نتائج التجربة

  • كان من ضمن هذه النتائج عوامل حقيقية و معروفة بأنها تسبب السرطان مثل التدخين، الكحول، و السمنة الزائدة.
  • تتضمن القائمة أيضًا أشياء و تصرفات يؤمن الناس بأنها تسبب السرطان لكنها في الواقع لا تسببه، ومنها الإجهاد، الموبايل و الأطعمة المعدلة وراثيًا.

وحيث أن هذه الدراسة أُجريت في إنجلترا، فمن غير الواضح فيما إذا كانت نتائجها يمكن تطبيقها علي بلدان اخرى أم لا.

ويضيف د. ليون القائم علي التجربة : “طالما أن الناس في الولايات المتحدة و إنجلترا يتشاركون و يتشابهون قليلًا من ناحية تلقي الأخبار و المعلومات، فمن الممكن أن تشمل الدراسة الولايات المتحدة أيضا، و ممكن أن نطبقها في بلدانًا أخرى”.

أراء بعض العلماء

وقالت الدكتور إليزا بانديرا أستاذة علم الأوبئة في معهد روتجرز للسرطان في نيوجيرسي RCI والتي لم تكن مشاركة في هذه الدراسة، أن هذه النتائج تنطبق أيضا على الولايات المتحدة.

و في حديثها لموقع  Live Science تقول د. إليزا ” أعتقد أن النتائج تشمل الولايات المتحدة أيضًا، حيث أن المعلومات، ومن ضمنها المعلومات المتعلقة بالصحة، تنتشر بسرعة في أيامنا هذه عن طريق الإلكترونيات و وسائل التواصل الاجتماعي.

أضافت أيضا ً تصديق الناس لمعلومات خاطئة يعتمد غالبًا على عدة عوامل، كمستوى التعليم و العمر”.

تفسير التجربة

  • وجدت الدراسة أن بإمكان الناس العاديين تحديد 52% من عوامل الخطر الحقيقية.
  • توصلت الدراسة أيضًا إلى أن 29% من عوامل الخطر المبتدعة من قبل الناس قد تسبب السرطان. وأكثر من ذلك، فقد كان الناس غير متأكدين فيما إذا كان أكثر من ثلث العوامل المبتدعة يزيد بالفعل من خطر السرطان أم لا.
  • و يضيف د. ليون ” لقد كنا مندهشين كثيرًا بنسبة شيوع هذه الاعتقادات الخاطئة بين الناس”.

على سبيل المثال، كان ثلث الأشخاص الذين خضعوا للتجربة  يعتقدون أن الأطعمة المعدلة وراثيًا تزيد خطر السرطان، وأكثر من 40% منهم يعتقدون أن الإجهاد وإدمان الطعام يرفعان الخطر.

مصدر الخرافات والشائعات

لكن لا يوجد أي دليل علمي على أن هذه الأشياء ترفع خطر السرطان، مما يقودنا للسؤال : من أين تأتي هذه الخرافات؟

يقول د. ليون ” في عصرنا الحديث هناك كميةٌ هائلةٌ من المعلومات، و أعتقد أن الناس تواجه صعوبة بالتفريق بين ما هو جديد وما هو قديم.

الكثير من الدراسات تصدر في أيامنا هذه، و بعضها يُساءُ فهمها أو تفسيرها، أو قد تقوم وسائل الإعلام بخلقها و نشرها “.

فارق السن بين الأجيال المختلفة

بعد مقارنة الأشخاص الأصغر عمرًا مع الأشخاص الأكبر الذين خضعوا للدراسة، وجد الباحثون أن الأصغر عمرًا كانوا على معرفة ووعيٍ أكبر بما يندرج تحت مفهوم الخرافات.

  • يضيف د. ليون ، قد يكون السبب وراء هذه النتيجة أن الأشخاص الأصغر عمرًا يكونون أكثر ذكاءً في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي .
  •  يميّزون بشكلٍ أفضل بين ما هو مزيّف وما هو حقيقي.
  •  قد يكون لأسباب ثقافية أكبر، مثل كونهم أكثر وصولا للمعلومات، لكن قد يميل الأشخاص الأصغر عمرًا لقبول التكنولوجيا بدون أي نقد.
  • بعض الخرافات شملت الهواتف النقالة، و الترددات الكهرومغناطيسية، مثل تلك الصادرة من أفران الميكرويف.
  • وجدت الدراسة أيضًا أن الأشخاص الذين يتمتعون بحالة اجتماعية اقتصادية أفضل، والأشخاصُ الأكثر ثقافةً وتعليمًا، كان لديهم فهم وإدراك أكبر للعوامل التي تزيد بالفعل من خطر السرطان.

تأثير تلك الدراسة علي مفهوم الناس للسرطان

و مما قاله د. ليون “نحن نقوم بالاعتماد على علم النفس من خلال معرفة  اعتقادات الناس التي لها تأثير على تصرفاتهم “.

وبالفعل، فقد وجد الباحثون أنه كلما زاد وعي الناس بالعوامل الحقيقية المسببة للسرطان، كلما زاد استهلاكهم للفواكه والخضروات وإدخالها ضمن غذائهم بالإضافة لامتناعهم عن التدخين.

و يأمل الباحثون أن يزداد عدد الناس الواعين بعوامل الخطر الفعلية وأن يغيروا سلوكهم وطريقة حياتهم بناءً على ذلك.

و يضيف ليون ” أحد النتائج التي توصلت إليها الدراسة قد أثارت اهتمامنا وكانت مُطمئنة نوعًا ما.

فقد وجدنا أنه مهما كانت درجة تصديقك لهذه الخرافات المسببة للسرطان كبيرة، فإن ذلك لن يؤثر في سلوكياتك الصحية.

بمعنى آخر، فإن الناس الذين يعتقدون أن الميكرويف يسبب السرطان، لم يتوقفوا بالضرورة عن استخدام الميكرويف”.

وحسب ليون فإن المعلومات حول عوامل الخطر المسببة للسرطان قد تكون محيرة، وفي ذات الوقت الذي نحتاج فيه أن يغير الناس تصرفاتهم وسلوكياتهم التي ترفع من خطر السرطان، فإننا أيضًا لا نريدهم أن يقلقوا حول أشياء ليس لها علاقة به.

لذا عند سماعك إشاعة جديدة عن السرطان في المرة القادمة، ننصحك بالقيام ببحث بسيط في بعض المصادر الموثوقة للتأكد من صحة هذه الإشاعات، لتتجنب القلق حول الكثير من المعلومات الخاطئة.

أقرأ أيضاً

النوع الخبيث من ارتفاع ضغط الدم… تعرف على أعراضه وكيفية علاجه.

الذبحة الصدرية… تعرف على الأسباب والأعراض وكيفية تفادي حدوثها.

قرحة المعدة والإثني عشر… تعرف على الأسباب وطرق علاج أمراض الجهاز الهضمي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *