التخطي إلى المحتوى

ينتج التلوث الضوئي من الإضاءة الهائلة  التي تنتشر في المدن الكبري والأبراج والأماكن المشهورة مما يتسبب في أضرار سلبية للإنسان والكائنات الحية

التلوث الضوئي وأضراره على الطيور المهاجرة

يقصد بالتلوث الضوئي الانزعاج المترتب عن الإضاءة غير الطبيعية ليلا وإثارة الإنارة الاصطناعية الليلية علي الحيوانات والنباتات وعائلة الفطريات والأنظمة البيئية وكذا أثارة المشتبه بها والثابتة علي صحة الإنسان مثل مثل مفهوم تلوث سماء الليل الذي يعوضه أحيانا ينتج التلوث الضوئي من كمية الأضواء الهائلة التي باتت تنتشر بشكل غير مسبق خاصة في المدن الكبري حيث تتواجد الأبراج العالية والمراكز التجارية والمصانع ومدن الألعاب الترفيهية التي تنيرها العديد من الأضواء ليلا وما لها من تأثيرات سلبية وخطيرة جدا علي الإنسان والكائنات الحية بشكل عام مما يؤدي إلي زيادة الأمراض المتعددة وتأثيرها علي محاصيل الزراعة وعلي الحيوانات

تأخر الوعي بهذه المشكلة جعل الخطر خارج السيطرة

أضرارها علي الطيور المهاجرة

من المعروف أن الطيور الليلية تعتمد على ضوء القمر وغرب الشمس والتنقل في سماء الليل وللأسف كثير ما يختلط الأمر علي الطيور  فتخطئ  في الاتجاه الصحيح أثناء التنقل ليلا وذلك بسبب أضواء المباني التي تجذبها ظنا منها أنها في الطريق الصحيح وأنها تتبع ضوء القمر والنتيجة اصطدام بالمباني يتبعه موتها ولقد تسبب التأثيرات  الضوئية الصناعية في موت العديد من الطيور المهاجرة

وفي الفترة الأخيرة زاد اهتمام البعض بهذه القضية فعلي سبيل المثال فإن مركز هانكوك في شيكاغو يطفئ أضواءه ليلا في محاولة لإنقاذ 1500 طائر تصطدم يوميا بالبرج أثناء موسم الهجرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: اذكر الله