التخطي إلى المحتوى

سوف نتعرف معاً على كيفية علاج فرط الحركة عند الأطفال، حيثُ هناك علاج دوائي وعلاج سلوكي هذا ما سنعرفه بعد قليل.

علاج فرط الحركة عند الأطفال

  • حاول الباحثون والأطباء منذ زمن قديم الحصول على نتائج فعاله مع أنواع متعدده من العلاجات الدوائية و النفسية والسلوكية والتربوية و ظهرت أنواع و برامج متعدده في التربية الخاصة سعيا لمكافحه هذه الحالة من غير علاج دوائي والاكتفاء بالتدخل السلوكي.
  • غير أن آخر الدراسات الدقيقة التي أجريت من قبل فريق كبير من الباحثين احتوي على أطباء وأخصائيين في علم النفس وتم اختيار أنواع متعدده من العلاج وجدت أن العلاج الدوائي الفعال هو العلاج الأساسي وتضاف له برامج تربويه وتدريبات للوالدين وطرق خاصة للتعامل من قبل المدرسين.
  • ويتركز العلاج فيه بادئ الأمر على محاوله خفض الطاقة الحركية لدى طفل وبذلك يستطيع استعاده انتباهه وتركيزه تدريجيا و يكون اكثر قدره على تلقي المعلومات و يتحسين مستواه الدراسي عن ذي قبل.

ويتكون العلاج الطبي من المطمئنات النفسية و العقاقير المضاد للصرع وأحيانا بعض المنبهات لتقويه القشرة المخية التي تتحكم في مراكز التهيج بالمخ و عاده ما تستقر الحالة مع تقدم السن و قبل مرحله البلوغ وفيما يلي نستعرض العلاج وأنواعه وفكره مبسطه عن كل نوع.

العلاج الدوائي

تجمع الدراسات المقننة المعاصرة على أن الأدوية التي تحتوي على ماده منشطة هي العلاج المثالي لحالة فرط الحركة وهي كما يبدو من اسمها تزيد النشاط بينما الواقع انها تخفف حركة الطفل  بدون مفعل مخدر (لان هذا يتبادر إلى ذهن الكثيرين) و الغرض من هذه الأدوية هو زيادة التركيز وتقليل الحركة بدون التخدير الذي ربما يؤثر على القدرات الفعلية.

فعاليه الأدوية تتلخص في الأعراض التالية: 

  1. تقليل الحركة

  • يجلس الطفل أكثر.
  • قله الجري.

2.يساعد الطفل على التركيز اكثر

  • يدقق اكثر فيما يعمل وينجز.
  • يزيد التركيب.
  • يستطيع الاستماع بشكل افضل وأطول.

3.تقليل الاندفاعية

  • يتبع الأنظمة والأوامر اكثر.
  • يستطيع التفكير قبل التصرف.

4.تقليل الانفعالية

  • يقلل العنف

العلاج السلوكي

تلخص العلاج السلوكي في أمرين:

  1. تدريب الوالدين على تعديل السلوك.
  2. تزويد الطفل بمهارات فقدها بسبب هذا الاضطراب.

وأهداف هذا العلاج كالاتي:

  1. زيادة الوضوح في ما هو مطلوب من الطفل.
  2. معرفه الأوامر بدقه و توابعها من حيث العواقب والمكافأة.
  3. مساعده الطفل على معرفه الخطوات التي تتكون منها الأشياء المطلوب إنجازها.
  4. زيادة النظام في حياه الطفل عن طريق اتباعه للآتي:
  • ترتيب أغراضه
  • استخدام محفزات للتنبيه بالجرس والساعة

5.زيادة قدرته على توقع ما يمكن أن يحدث

  • وضع جدول إنجاز المهام.
  • إزالة الأشياء التي تسبب تشتت الانتباه.
  • المصدر: مجلة الطب النفسي العدد 128 مايو 2018.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: اذكر الله