التخطي إلى المحتوى
من هو محمد ايسياخم الذي يحتفل جوجل بعيد ميلاده الــ90
محمد ايسياخم الذي يحتفل جوجل بعيد ميلاده الــ90

أصبح محرك البحث العالمي جوجل يحتفل بالتذكارات الهامة مثل أعياد ميلاد المشاهير أو من ساهموا في خدمة البشرية، كذلك يحتفل بالأحداث الهامة في تاريخ البشرية، واليوم السابع عشر من يونيو يحتفل محرك البحث جوجل بعيد ميلاد الجزائري محمد ايسياخم، فقد لاحظنا جميعاً تغير صورة المحرك الافتتاحية بصورته هذه.

محمد ايسياخم
من هو محمد ايسياخم الذي يحتفل جوجل بعيد ميلاده الــ90

من هو محمد ايسياخم

محمد ايسياخم هو فنان تشكيلي ولد في دولة الجزائر العربية تحديدًا في أحدى البلاد التي تسمى أغريب، والتي تتبع ولاية تيزي وزو، في مثل هذا اليوم منذ تسعين عاماً أي في السابع عشر من يونيو لعام 1928م. وقد كان الجزائري ايسياخم عاشقاً للفن شغوفاً به منذ بدايته الأولى، وقد دعم محمد ايسياخم موهبته بالدراسة في المدرسة الوطنية للفنون الجميلة في بلده الجزائر العربية، ولم تدم رحلته طويلاً فقد توفى في عمر الثامن والخمسين من الأعوام في منتصف ثمانينات القرن الماضي أي في الأول من ديسمبر لعام 1985م، بعد صراع مع المرض اللعين السرطان.

لماذا تحتفل جوجل بمحمد ايسياخم

يعتبر محمد ايسياخم واحد من رواد الفن التجريدي والحركة التجريدية بشكل عام، والتي ظهرت في العصر الحديث حيث تلقى منه العلم الكثير ممن أصبحوا علامات بارزة ومضيئة في هذا المجال في ما بعد، وقد ترك خلفه تراث فني عظيم، مقدماً طفرة فنية بكل المقاييس، مما يجعل محرك البحث العالمي جوجل يستبدل شعاره بصورة ايسياخم اليوم، على الرغم مرور نحو ثلاثة وثلاثين عاماً على رحيله.

أعمال محمد ايسياخم ومشواره الفني

محمد ايسياخم
من أعمال ايسياخم

وقد تناول الفنان التجريدي الجزائري محمد ايسياخم خلال مشوره الفني العديد والعديد من الوسائل والأدوات والتي مكنته من توصيل فكرته الفنية، وأفكره التجريدية للمواطن العادي، منها الريشة، والعملات، حيث اعتبر أن اللوحات هي طريقه لتوصيل مقصده. ولعل من الواجب ذكره هنا أن أعمال ايسياخم لم تتصدر الفن الجزائري فقط، بل صارت تنافس الفن العالمي، وخاصة لوحته الشهيرة (الحقد المقدس). كما ألف الجزائري ايسياخم عدة كتب ومن بينها (35 عاماً في جهنم فنان)

جوائز محمد ايسياخم

ولأن فنه مميز ومشواره الفني غني بالإنجازات والطفرات، فقد حصد ايسياخم عدد من الجوائز طوال مشواره الفني، ومن تلك الجوائز جائزة (الأسد الذهبي)، والتي حصل عليها قبل وفاته بأعوام قليلة في 1980م في روما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *