التخطي إلى المحتوى
اضطرابات التواصل عند الأطفال والأسباب المؤدية لحدوث لذلك
اضطرابات التواصل عند الأطفال

يعتبر الاهتمام بالطفولة جزءا من الاهتمام بالواقع والمستقبل معا من حيث يشكل الأطفال شريحه واسعه في المجتمع.

كما يشكلون الجيل التالي لذا فان ما يبذل جهود من اجلهم يمثل مطلبا من مطالب التغير الاجتماعي الذي تعتبر التنمية البشرية احدي صوره ومظهرا من مظاهره.

أسباب اضطرابات التواصل عند الأطفال

تعد الطفولة مرحله حاسمه في تشكيل شخصيه الفرد، كما أن هناك إجماعا على أن السنوات الخمس الأولى من حياه الطفل هي الفترة اكثر خصوبة وأهميه و التي تنجم عنها ملامح شخصيه الفرد ،كما أن بعض السمات الثقافية التي تدخل في كيان شخصيه الطفل يصعب تغيير البعض منها، لذا تركز التربية الحديثة على هذه المرحلة لبناء شخصيه الطفل بناء سليم، فأطفال اليوم رجال الغد، و داخل كل طفل يوجد رجل المستقبل.

وليس ثمة مجال آخر لاستشراف مستقبل أي أمة غير استقراء طفولتها وما يحاط بها من عناية واهتمام.

لكن للأسف نجد بعض أطفالنا يعانون من اضطرابات ومشاكل ومعوقات في تواصلهم مع الطرف الآخر، فما أسباب هذه الظاهرة؟

ولكن ما هي الحلول الممكنة؟

ولكن قبل الحديث عن علاج تلك المشكلة لابد لنا من أن نعرض الأسباب

اضطرابات التواصل عند الأطفال
اضطرابات التواصل عند الأطفال

أسباب اضطرابات التواصل عند الأطفال

يمكن إيجاز أسباب اضطرابات التواصل عند الطفل ومعوقاته فيما يلي:

عضوية – وظيفية

وهي عباره عن إصابات الأحبال الصوتية أو الحنجرة أو سقف الفم أو الشفاه بالقياس مع من هم في مثل سنه أو لحدوث صعوبة في النطق بسبب اضطرابات عضويه في الجهاز العصبي مما يؤثر على الأداء الحركي.

اجتماعية – نفسية

تتمثل في الانطوائية والخجل والميل إلى العزلة عن الآخرين وعدم الاختلاط بهم، بمعنى الانسحاب من المشاركة الاجتماعية أو الأسرية والمشاركة الشفوية في الصف الدراسي وغيرها بسبب الحرمان العاطفي من حنان الوالدين أو أحدهما، وان كنا في على قيد الحياه.

لغوية

تتمثل في صعوبات استعمال اللغة نتيجة تأخر النمو اللغوي على مستوى التواصل اللفظي و النطق، أي عدم قدره الطفل على نطق أصوات بطريقه سليمة إما نتيجة مشكلات في التناسق العضلي أو نتيجة عيب في مخارج الأصوات و الحروف أو قصر في الكفاءة الصوتية.

عرضنا للكم في هذا المقال اضطرابات التواصل عند الأطفال الأسباب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *