التخطي إلى المحتوى
دراسة حديثة .. هاتفك أقذر وأخطر من المرحاض على صحتك أضعاف مضاعفة
الهاتف أقذر من المرحاض
الجميع الآن يستخدم الهاتف، ول أحد يستغنى عنه في حياته، ففي كل مكان تجد الجميع ممسكًا بهاتفه، ويتصفح شبكات الإنترنت، أو من الممكن تجده يجري مكالمة ما، المهم أن لا أحد في مجتمعنا لا يملك هذا الهاتف، ولكن المشكلة تكمن في كون ما في يدينا هذا من أكبر الكوارث الموجودة في حياتنا، والمسبب للكثير من الأمراض.

دراسة حديثة .. هاتفك أقذر وأخطر من المرحاض على صحتك أضعاف مضاعفة

مهما كان شكل هاتفك، والذي قد يبدو للجميع على أنّه جميل وفي شكل جيد، ونظيف، إلاّ أنّه كارثة حقيقية، فهناك دراسة حديثة أثبتت أن الهواتف التي نملكها وتكون معنى بشكل دائم تعتبر أقذر من المراحيض، ولكَ أن تتخيل عزيزي القارئ ما يحدث لنا ولصحتنا من هذه الهواتف المتواجدة في حياتنا، ونستعملها بشكل يومي، حتى خلال ساعات النوم.

دراسة تعلن عن قذارة الهواتف الذكية

في جامعة إسكتلندية ظهرت دراسة تؤكد على أن الهاتف أقذر من المرحاض بمعدل 7 أضعاف من قذارته! وهذه الدراسة تؤكد أيضًا على كون المحافظ التي نحمي من خلالها الهاتف تحتوي على الكثير من البكتيريا والجراثيم، ومعدل هذه البكتريا والجراثيم 7 أضعاف الموجودة في المرحاض.

وعلى حسب العينة التي قامت الدراسة باتخاذها، تؤكد على أنّ هناك من بين كُلّ 5، يوجد اثنين يدخلا الحمام بالهواتف، وقامت شركة نظافة بسحب عينة من مقاعد المرحاض بالإضافة إلى الهواتف، فكانت النتيجة أن القطعة التي تمّ مسحها من المقعد كان بها 220 بقعة ساطعة يكمن بداخلها البكتريا، أما الهواتف فكان بها 1479 بقعة، تحتوي على الجراثيم، والجراثيم من الممكن أن تزداد نتيجة الاستخدام المستمر في اليوم، أو نتيجة لتمرير الهاتف بين الأشخاص، وهذا أمر غير مقبول، ولهذا فلا بد من اتخاذ احتياطاتنا بقدر الإمكان.

اقرأ أيضًا:

شركة سامسونج تعلن عن تفاصيل في هاتف جالاكسي إس 10 بالأسواق قريبًا 2019

أحدث هاتف جالاكسي A9 بالإمارات من شركة سامسونج 2019

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *