التخطي إلى المحتوى
حقيقة المتظاهرة التي حذرت الشرطة الفرنسية من مصير يشبه العرب
حقيقة المتظاهرة الفرنسية
في الساعات القليلة الأخيرة تداول جميع مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي فيديو لامرأة فرنسية متظاهرة احتجاج السترات الصفراء تصرخ في وجه فرد من أفراد الشرطة، وتبكي، وكانت الترجمة على أنّها تُحذر الشرطة من مصير يشبه المصير العربي، وما آلت إليه الأحداث مؤخرًا من دمار وموت للشعوب العربية.

حقيقة المتظاهرة التي حذرت الشرطة الفرنسية من مصير يشبه العرب

لقد زعم بعض المستخدمين أنّها من الشرطة الفرنسية وتحذر المحتجين من كون النهاية تشبه المصير العربي، وتداول المستخدمين هذا الفيديو فيما بينهم، مما أدّى إلى غضب الكثير من العرب على هذه السيدة، والتي ظنّوا أنّها بالفعل من الشرطة الفرنسية.

ولكن في الحقيقة فمن الواضح أن هذه المرأة لم تتحدث عن العرب مُطلقًا، ولم تتطرق إلى ما حدث إلى العرب في مظاهرات الربيع العربي، وهذا ما نوضحه الآن.

حقيقة المتظاهرة الفرنسية بالملابس العسكرية

هي متظاهرة من متظاهرات ذوي البدلة الصفراء، ولم تتطرق لذكر العرب مُطلقًا في كلامها، ولكن ظهر في الفيديو كونها تتحدث إلى الشرطة الفرنسية وتقول: (من العار عليكم ما تفعلونه بنا، فنحن لسنا مسلحين، نحن عُزّل).
ومن جانبها دعت المتظاهرة الشرطة الفرنسية من أجل التظاهر معهم، من أجل فرنسا، من أجل نسائهم وأطفالهم، طالبت منهم أن ينصاعوا إلى غضب الشارع الفرنسي، وطالبت المتظاهرين أن لا يُلقوا بالحجارة على أفراد الشرطة.
ومن الجدير بالذكر أن هذه التظاهرات حدثت نتيجة ما حدث من ارتفاع في زيادة الضريبة الوقودية، وعنها فقد ألغى الرئيس الفرنسي ماكرون هذه الضريبة بعد اشتعال هذا الحراك الشعبي، ولكن اتخاذ هذه الخُطوة من جانب الرئيس الفرنسي لم يكن لها صدى في إنهاء هذه الاحتجاجات.
حيث أن متظاهري السترات الصفراء لهم عدة مطالب منها: رفع الحد الأدنى للأجور، وخفض الضرائب، وتحسين المزايا الخاصة بأمر التقاعد، ولقد أدى ذلك إلى إعلان الداخلية الفرنسية عن احتجازها لأكثر من 1220 شخص في فرنسا، وهو عدد كبير لم تشهده فرنسا منذ عقود كثيرة.
اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *