التخطي إلى المحتوى
إعلان حالة الطوارئ في أمريكا يثير الجدل في العالم عما وراء هذا الإجراء
إعلان حالة الطوارئ في أمريكا

لقد تم إعلان حالة الطوارئ في أمريكا من قبل الرئيس الأمريكي ” دونالد ترامب “، وجاء ذلك من أجل إنشاء جدار حماية على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة الأمريكية والتي تشترك فيها مع دولة المكسيك.


أثار إعلان حالة الطوارئ الوطنية في أمريكا حالة من الجدل عما يعنيه هذا الإجراء وما يقف وراءه من اهداف وأحداث.


المزيد عن قانون الطوارئ الأمريكي:-


تم توقيع قانون الطوارئ في أمريكا من قبل الرئيس الأسبق لأمريكا ” جيرالد فورد ” في سنة 1976م.
يهدف القانون إلى الحد من فرض حالة الطوارئ على البلاد طويلة الأمد أو غير محددة المدة.
كما أنه يعمل على تعزيز سلطة الكونجرس الأمريكي في مراقبة ما بيد الرئيس من صلاحيات.


ومن وقت تطبيق هذا القانون وحتى وقتنا هذا، قام رؤساء أمريكا بإعلان ما يقرب من 53 حالة طوارئ.
أحدهم كانت وقت أزمة الرهائن الأمريكيين في دولة إيران وكان ذلك في عام 1979، كما أُعلنت حالة طوارئ قبيل أحداث سبتمبر 2001 الإرهابية.


ويتم إعلان حالة الطوارئ في أمريكا وفقًا لبنود هذا القانون، ويتم إعلانها من جانب رئيس الجمهورية لضروريتها بمقتدى صلاحياته الخاصة.


رأي الديمقراطيين في إعلان حالة الطوارئ في أمريكا :-


يُمكِّن قانون الطوارئ الأمريكي حق إلغاء حالة الطوارئ للكونجرس، وذلك من خلال التصويت على قرار الإعلان، مع إبداء رفض ثلثي مجلس الشيوخ على إعلان الطوارئ.


أما إعلان ترامب لحالة الطوارئ، فمن المتوقع تمرير القرار عبر مجلس الشيوخ، والذي قد ينتهي برفض الموافقة على القرار.

فعلى الرغم من أن المجلس يتكون أغلبيته من الجمهوريين، إلا أن الديمقراطيين لهم تأثير كبير على التصويت.

رأي الجمهوريين في قرار إعلان حالة الطوارئ على أمريكا:-

هذا بالإضافة إلى رفض بعض الجمهوريين لهذا القرار، مؤكدين أنه لا يوجد ما يستدعي إعلان حالة الطوارئ في أمريكا.


كما أنهم أعربوا عن مخوفهم بشأن توظيف صلاحيات الرئيس والفيتو الرئاسي.
كما أعلن بعض من المسئولين وخاصة من ينتسبون إلى الحزب الديمقراطي نيتهم في منع الرئيس من تطبيق حالة الطوارئ.


وكذلك منعه من استعادة الأموال الفيدرالية، والتي قد تم تخصيصها سلفًا من أجل تمويل جهود الإغاثة في الحالات الخاصة بالكوارث الطبيعية.

إقرأ المزيد:-

هجوم الكتروني على البرلمان الاسترالي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *