التخطي إلى المحتوى
بالصور/ أكبر مائدة إفطار في مصر خرجت من حي المطرية بالقاهرة.. الحدث الأكثر بهجة في رمضان
أكبر مائدة إفطار في مصر

يعتبر شهر رمضان مهرجانًا إسلاميًا ضخمًا، تظهر فيه أواصر المحبة والتأخي والترابط الاجتماعي بين جميع فئات المجتمع المصري، حيث تكثُر العزومات، وتنتشر الموائد التي تستقبل ضيوف الرحمن في شوارع مصر المحروسة في مختلف المحافظات.

ولكننا اليوم أمام الحدث الأكثر بهجة في 2019، وهو أكبر مائدة إفطار في مصر ، والذي خرج من أحد الأحياء الشعبية في القاهرة، حي المطرية.

شاهد / وصفات رمضانية جديدة على سفرتك

أكبر مائدة إفطار في مصر

تغطية شاملة للأحداث أكبر مائدة إفطار في مصر :-

بدأت الفكرة منذ عام 2013 من مجموعة أصدقاء لا يتعدى عددهم 15 فرد، أرادوا أن يتجمعوا سويا حول مائدة واحدة في رمضان، على أن تكون نلك المائدة في الشارع، حفاظًا على حرمة البيوت.

استمرت تلك المائدة الصغيرة المباركة في التوسع، وازداد ضيوف المائدة شيئًا فشيئًا، حتى وصلت لما كانت عليه أمس الموافق 15 رمضان 2019.

صورة جماعية لجزء من ضيوف ومنظمي المائدة
صورة جماعية لجزء من ضيوف ومنظمي المائدة

حوار حصري لموقع في خدمتك مع أصحاب الفكرة ومنظمي المائدة:

كان لنا حوار خاص مع مؤسسي أكبر مائدة إفطار في مصر، وعرفنا منهم العديد من التفاصيل حول تجهيزات المائدة وغيرها من التفاصيل، وإليكم الحوار.

بداية الفكرة والهدف الأساسي منها:

تحاورنا مع أحد مؤسسي فكرة المائدة وهو ” أحمد رضوان” عن بداية الفكرة والهدف الأساسي منها، والذي أخبرنا أن الفكرة بدأت عندما أراد أن يتجمع هو وأصدقاءه في عام 2013 على مائدة صغيرة في الشارع ليفطروا سويًا.

 وبدأ يزيد المدعوين من أخواتهم وأحبابهم، واستمر العدد في ازدياد حتى تعدى ال 3000 فرد، وقد وصل طول المائدة لما يقرب من 500 متر.

والهدف منها كانت تقوية روابط المحبة والجيرة في عزبة حمادة بالمطرية، والالتقاء بالأصدقاء والجيران الذين انشغلوا بلهوة الدنيا ومتاعبها.

تابع ” أحمد رضوان” قائلا: بدأنا منذ ما يقرب السبع سنوات، واختارنا يوم 15 رمضان ليكون موعد أكبر تجمع لأبناء المنطقة، كما أكد أنههم قد بأول تصوير ذلك اليوم وتخليده بالصور والفيديوهات منذ عام 2015.

تجهيزات المائدة الأكبر في مصر
تجهيزات المائدة الأكبر في مصر

كيف تتم تجهيزات المائدة الأكبر في مصر:-

وفي هذا الصدد أخبرنا “باسم رمضان” بالكثير عن تجهيزات ذلك اليوم، والذي يبدأ بتجميع جميع العاملين على تلك المائدة على مائدة سحور 15 رمضان، وتبدأ تجهيزات الأطباق من التاسعة صباحًا.

واستطرد “باسم رمضان” حديثه أن تلك المائدة قامت على يد سواعد أبناء عزبة حمادة وعائلة الصعايدة، فكل بيت في الشارع يساعد في هذا الحدث، الأمر الذي يقوي الترابط والمحبة بيننا.

حيث تقوم السيدات من الأمهات والزوجات والأخوات بتحضير أطيب الأكلات البيتي، كطواجن اللحم بالبصل والمحاشي المتنوعة، بالإضافة إلى الأرز والمشاوي والتي تُطهى بمطبخ الشارع،  وكذلك السلطات والمقبلات، ولا تخلو المائدة من العصائر اللذيذة والفواكه المقطعة.

وهنا أخبرنا أحمد رضوان أن تجهيزات المائدة يقوم عليها حوالي 150 فرد من أبناء عزبة حمادة بالمطرية، وجميع البيوت يساهموا بالأواني ومستلزمات المطبخ.

وعند سؤالنا عن تكاليف ذلك اليوم، فأخبرنا باسم رمضان أن الأمر كله يقوم على المساهمة فيما بينهم، وكل منهم يشارك بما يستطيع، إن كان بمال أو بتموين أو فراشة الموائد، وغيرها، فجميعها مساهمات بين الأهالي وبعضها، ولا نقبل أي مساعدات خارج أهالي عزبة حمادة.

أكبر مائدة في مصر

تخليد المائدة بالصور:

المسئول عن تصوير ذلك اليوم ومراحل التجهيزات أربعة من المصورين المحترفين وهم “علاء فريد” و ” علي عامر” و ” حاتم رضوان” وأحمد تاتس”.

هؤلاء الأربعة هم المسئولين عن التصوير والميديا وكل ما يخص تخليد ذكريات هذا اليوم المبهج.

هل اختلفت مائدة هذا العام عن الماضي؟

أجابنا عن هذا السؤال المصور ” علي عامر” حيث قال: أن هناك زيادة غير متوقعة في هذا العام، حيث وصل العدد لما يقرب من 2500 ل 3000 فرد.

أكمل حديثه قائلًا أنهم قد استخدموا في هذا العام شارات ملونة، لكل قسم علامة ذات لون معين، فمثلا المسئولين عن فرش المائدة ووضع الوجبات، لديهم شارة ذات لون محدد يختلف عن لوم المنظمين ولون مسئولي المطبخ، وهذا الأمر تم تطبيقه لأول مرة منذ سبع سنوات، مما جعل تقسيم الأدوار أكثر تنظيمًا.

جدعنة المصريين على مائدة المطرية
جدعنة المصريين على مائدة المطرية

جدعنة المصريين على مائدة المطرية:-

تظهر جدعنة أولاد البلد على مائدة المطرية، والتي تعتبر عنوان للتكاتف الاجتماعي، فهناك من قدم فراشة المائدة من طاولات وكراسي بالمجان، ومنهم من ساهم بالخضروات بأسعار مخفضة وكذلك أسعار اللحوم والدواجن والتي قدمها التجار مخفضة من أجل المائدة.

يجلس ضيوف الرحمن من المساكين على نفس المائدة مع المشتركين والمساهمين، جنبا إلى جنب، دون تفرقة.

كما أن القائمين على التجهيزات هم آخر من يتناولوا فطورهم، حيث أنهم يقومون بالخدمة على الطاولات، وإمدادها بكل ما ينقصها، ولا يأكلون إلا بعد أن يأكل الجميع.

جدعنة المصريين على مائدة المطرية

كم استمتعت على المستوى الشخصي بهذا الحوار، وهذا الحدث المبهج، الذي أعادنا إلى زمن اللمة والخير والبركة، كم أتمنى أن يكون بكل حي أكبر مائدة إفطار في مصر ويحدث بكل نواحي مصر مثل ماحدث في المطرية، كل الشكر شباب ورجال حي المطرية، وكل عام وأنتم بخير.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *