التخطي إلى المحتوى
تعلم طرق إستثمار المال المربح في الأسواق العالمية والتجارة المحلية | في خدمتك
طرق إستثمار المال

طرق إستثمار المال أصبحت رائجاة هذه الأيام ولكن مازال البعض يرونها أمراً غامضاً ولا يعرفون كيف يبدئون بالإستثمار وهناك من يعتبرها مضيعة للوقت لأنه لم يتعمق بعد في معرفة مفهوم وقواعده الإستثمار وطريق البداية ليبدأ استثماراً ناجحاً.

فقد حان الوقت أن تستثمر وقت فراغك ومجهود ومالك في عمل يعود عليك بالمال الوفير لأن العمل في الشركات الحكومية والخاصة أصبح لا يكفي مواجهة الغلاء، بالإضافة إلى إنه يُمكنك البدء في إستثمار جديد بالإضافة إلى عملك ولن يؤثر على حياتك الشخصية أو العملية بل ستُحقق نجاحات متتالية يُمكنك أن تفتخر بها.

طرق إستثمار المال وسُبل إستثماره

المفهوم الرائج والمعترف به لاستثمار المال هو استغلال الأصول المالية لتحقيق عائد مادي مُربح سواء في الوقت الحاضر أو المستقبل، أو على حسب خطة المستثمر ورؤيته المستقبلية،

وهناك عدة مجالات يُمكن للمستثمرين الدخول بها ولا تقتصر على مجال بعينه، وأشهر طرق إستثمار المال عديدة جداً.

وبالتأكيد ما فكرت فيه عزيزي القارئ عندما رأيت العنوان هو الأسهم والسندات، لكن الأن أصبح الأمر مختلفاً عن الماضي ومع التقدم التكنولوجي اختلفت أنواع الإستثمار وأصبح الأمر أسهل.

طرق إستثمار المال
طرق إستثمار المال

إستثمار الأموال للمبتدئين

في بداية التفكير في الإستثمار عليك أن تحدد وجهتك من خلال تحديد المكان الذي تريد الإستثمار فيه، وهذا ما يُوصي به أي مستشار مالي ويُمكن للمبتدئين في المجال شراء سلعة أو جزء من شركة، ولكن عليك أن تتذكر أن الإستثمار ليس مخططًا سريعًا للثراء.

هو وسيلة لتنمية الثروة التي تملكها باستمرار حيثُ تُضاعف الفائدة المتزايدة أنه حتى المبالغ الصغيرة يمكن تحويلها إلى ثروات بمرور الوقت، مما يوفر لك اختيار الإستثمارات المناسبة.

أماكن إستثمار الأموال

عند تحديد المكان الذي يجب أن تستثمر فيه أموالك، فلديك خيارات كثيرة تشمل هذه الخيارات:

1. سوق الأوراق المالية

المكان الأكثر شيوعًا والأكثر فائدة بالنسبة للمستثمر لوضع أمواله في سوق الأوراق المالية.

عندما تشتري سهمًا، سوف تمتلك جزءًا صغيرًا من الشركة التي اشتريتها ويتزايد بزيادة عدد الأسهم التي تقوم بشرائها، وعندما تحقق الشركة أرباحًا يكون لك نصيب من الأرباح حسب عدد الأسهم التي قُمت بشرائها،.

عندما تنمو قيمة الشركة بمرور الوقت، يرتفع سعر الأسهم التي تملكها، ويُمكنك بيع الأسهم في أي وقت عند ارتفاع سعرها وبذلك تكون حققت ربحاً من خلال عمل الشركة ومن خلال بيع الأسهم وحصلت على أصولك المالية بالإضافة إلى الأرباح.

2. سندات الإستثمار

فكرة سندات الإستثمار الأساسية هي إقراض الحكومة أو الشركة التي قُمت بشراء السند منها، وفي المقابل ستدفع لك الحكومة أو الشركة التي تبيع السند لك فائدة على “القرض” خلال مدة دورة السند.

وبذلك تستعيد أصولك المالية بالإضافة إلى الفائدة، ورأي المستشاريين الماليين في سندات الإستثمار إن السندات “أقل مخاطرة” مقابل أن أحتمال العوائد من الممكن أن تكون أقل من الأسهم.

3. صناديق الإستثمار

بدلاً من شراء سهم واحد، تُمكنك الصناديق المشتركة من شراء عدة أسهم في عملية شراء واحدة.

عادة ما يتم اختيار الأسهم في الصندوق المشترك وإدارتها بواسطة مدير صندوق مشترك، وفي المقابل يحصل مدير الصندوق المشترك على رسوم من النسبة المئوية التي تُحققها صناديق الإستثمار.

4. حسابات التوفير

هذا الأختيار موجه للناس الذين لا يميلون إلى المغامرة أو لا يتحملون المخاطرة بأموالهم فإن الطريقة الأقل خطورة (وربما أسوأ طريقة من رأي المستشار المالي) طرق إستثمار المال هي وضعها في حساب ادخار والسماح لها بجمع الفائدة.

ومع ذلك، كما هو الحال عادة، يعني المخاطرة المنخفضة عوائد منخفضة.

إن المخاطرة عند وضع أموالك في حساب ادخار لا تكاد تذكر، وعادة ما تكون هناك عوائد ضئيلة أو معدومة.

ولكن من مُميزات حسابات التوفير إنها تلعب دورًا في طرق إستثمار المال لا يُمكن الإستغناء عنه لأنها تسمح لك بتخزين مبلغ نقدي خالٍ من المخاطر يمكنك استخدامه لشراء إستثمارات أخرى فيما بعد دون أي قلق.

فكلما زادت قيمة المال في حسابات التوفير ستزيد الفوائد ومع الوقت يُمكنك تغيير طريقة الإستثمار في المستقبل  أو يُمكن استخدامها في حالات الطوارئ.

5. السلع المادية

السلع المادية هي استثمارات تمتلكها فعليًا، مثل الذهب أو الفضة حيثُ تُعتبر هذه السلع المادية في كثير من الأحيان بمثابة ضمانة ضد الأوقات الاقتصادية الصعبة، في الفترة الماضية.

زاد سعر الذهب فكان فرصة لمن يمتلك وزن عالي من الذهب أن يبيعها ويستفيد بالأموال، وفي حالة الركود يقوم بشراء الذهب مرة أخرى وتركه حتى يزيد سعر الذهب وهكذا، لذلك كانت السلع المادية فرصة مميزة للإستثمار، حتى إنه هناك العديد ممن يستثمرون فيها دون أن يعرفوا حتى بقواعد الإستثمار أو غيره.

أفضل الطرق لإستثمار الأموال في سن العشرين

قد يبدوا العنوان مبهماً قليلاً أو يحمل في طياته العديد من الأسئلة لأن هناك من يعتبرون أن الشخص في سن العشرين مازال صغيراً، أو لا يحمل الخبرة الكافية التي تؤهله لإستثمار الأموال.

ولكن في الحقيقة أن طرق إستثمار المال لا تعرف سن معين فربما عندما تبدأ في سن مُبكر هذا هو ما سوف يساعدك على إكتساب الخبرة والحصول على ملايين الجنيهات في المستقبل.

ولكن عند بداية اتباع طرق إستثمار المال في مرحلة العشرينات يُوصى المستشارين الماليين بضرورة سداد الديون على الطلاب مثل ( رسوم الجامعة – ديون بطاقة ائتمان – أي ديون خارجية ) أولاً ثم البدء في الإستثمار حتى لا تحمل عبئاً خلال عملك.

الديون تعمل على سحب أموالك أول بأول وبذلك تنخفض ثروتك أو العوائد من الإستثمار بشكل كبير، وبمجرد الإنتهاء من جميع الديون إليك الضوء الأخضر للبدء في مجال الاستثمار.

ومن الضروري قبل بدء العمل هو البحث للحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات التي تخص الشركات في منطقتك والتي من المتوقع أن تزيد قيمتها المالية مع مرور الوقت.

وبعد البحث أبدأ، لا يهم ما مقدار المال الذي معك سواء سوف تشتري سهم في شركة أو نصف سهم أو مهما كان فالبداية هي الخطوة الأهم الأن.

ما هي أفضل طريقة لإستثمار الأموال؟

من بين خيارات الاستثمار المتاحة، يُعد الاستثمار في سوق الأوراق المالية هو الخيار الذي يوفر أقصى إمكانية للمكافأة.

ومع ذلك ، لا يمكنك وضع أموالك بشكل أعمى في أسهم يتم اختيارها عشوائياً وتتوقع تحقيق عوائد كبيرة، ومن أجل النجاح يجب اتباع طرق إستثمار المال في سوق الأوراق المالية، وأيضاً يجب عليك استخدام نظام واستراتيجية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *