التخطي إلى المحتوى

نعيش حالياً في عصر التكنولوجيا، الأمر الذي لم نحسن استغلاله في إفادة البشرية بأي جانب من جوانب الحياة، ولكن نرى الجانب الأسوء من تطور التكنولوجيا في عصرنا الحالي، ويتجلى ذلك بوضوح في استخدام البرمجية الخبيثة في أندرويد EventBot والهدف من تلك البرمجية هي التطبيقات المصرفية، وذلك عن طريق اختراق الحسابات الشخصية لحاملي نظام الأندرويد، ولحماية نفسك من التجسس طالع هذا التقرير،وبعد ذلك انتقل إلى طرق الحماية من التجسس

البرمجية الخبيثة في أندرويد EventBot

أعلنت شركة سايبريزن المتخصصة في الأمن الإلكتروني عن اكتشافها برمجية خبيثة في نظام الهواتف المحمولة “أندرويد”، والذي يستهدف التطبيقات المصرفية ومحافظ العملات المشفرة، والتحكم في حساباتهم بسهولة.

البرمجية الخبيثة في أندرويد EventBot
البرمجية الخبيثة في أندرويد EventBot

كيف تعرف البرمجية الخبيثة في أندرويد ؟

  • بإمكان البرمجية الخبيثة EventBot التنكر على هيئة أي تطبيق أندرويد شرعي مثل تطبيق أدوبي فلاش أو مايكروسوفت وورد، وبعد ذلك تعمل على إساءة استخدام إمكانية الوصول المضمنة في أندرويد للحصول على وصول عميق إلى نظام تشغيل الجهاز الخاص بك، وبذلك يمكنها الوصول لحساباتك الشخصية على نظام الأندرويد الخاص بك.
  • وبعد الإنتهاء من تثبيت أي تطبيق يحتوي البرمجية الخبيثة، فإنه يقوم بعد ذلك بسرقة كلمات المرور لأكثر من 200 تطبيق من تطبيقات المصارف الخاصة بك وأيضاً كل ما هو مشفر، بالإضافة إلى إعتراضه رموز الرسائل النصية التي تصل إلى الجهاز للاستخدام في ميزة المصادقة الثنائية، حسبما ذكر موقع AIT NEWS المتخصص بالأخبار التقنية.
  • وباستخدام كلمات مرور الضحية، ورموز المصادقة الثنائية، يمكن للمتسللين اختراق الحسابات المصرفية، والتطبيقات، والمحافظ، وسرقة أموال الضحية.
  • وأوضحت شركة سايبريزن المتخصصة في الأمن الإلكتروني أن البرمجية الخبيثة تسجل كل نقرة وضغطة على مفاتيح الجهاز، ويمكنها قراءة الإشعارات من التطبيقات المثبتة الأخرى، مما يمنح المتسللين نافذة إلى ما يحدث على جهاز الضحية.
  • وبعد ذلك بمرور الوقت، تقوم البرمجية بإرسالجميع الكلمات المرورية الخاصة بالتطبيقات المصرفية والعملات المشفرة إلى خادم المتسللين، وبذلك تتم عملية الإنتهاك والإختراق لحساباتك بسهولة.
المصدر: skynewsarabia

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: اذكر الله