التخطي إلى المحتوى

قام الدكتور حسين خيرى نقيب أطباء مصر، والدكتورة شيرين غالب وهي نقيبة أطباء القاهرة، بتوجيه عدد من الخطابات إلى رئيس مجلس الوزراء وتم توجيه الخطاب أيضا إلى مجلس النواب ووزارة التعليم العالي، فيما يخص امتحانات كليات الطب النظرية والعملية، والتي من المفترض أنها ستكون في شهر يوليو المقبل ن ومن المقرر أنها ستجرى بشكلها الطبيعي كما يحدث كل عام، دون الأخذ في الإعتبار أن هناك فيروس منتشر وانه لن يوجد اي إحتياطات يتم اعتبارها قبل عقد الإمتحان،وعلى إثر ذلك قد قام النقيبان بتقديم طلب بتأجيل امتحانات كلية الطب لهذا العام .

طلب بتأجيل امتحانات كلية الطب لهذا العام 2020 من نقابة الأطباء

قام النقيب حسين خيري والدكتورة شيرين غالب بتوضيح رأيهما حول تقديم هذا الطلب ، حيث قد بررو طلبهم هذا وذكروا الأسباب، حيث قالوا ووضحو أنه من المهم جدا لجميع الطلاب ان يستمرو في دراستهم بالشكل المظبوط، ولابد عليهم أن يقومو لإجتياز الإختبارات المطلوبة بجدارة ، حتى يتسنى لهم الإنتقال إلى الصف التالي، وأن هذا لن يحدث إلا إذا قامو بعقد الامتحانات ، ولكن لابد من النظر إلى أن عقد الإمتحانات بالصورة الطبيعية لها وخاصة الإمتحانات الإكلينيكية، والتي لابد أن يتم عقدها بهذه الطريقة ولا طريقة بديلة لها ، ولكن قد أوضح النقيبان ان هذه الطريقة تمثل بؤرة انتشار الفيروس بين الطلاب وبالطبع سينتقل إلى أهاليهم وذويهم، وهذا ما يشكل تهديدا وخطرا كبيرا على صحة المصريين، ويمثل تهديدا للنظام الصحي والإقتصادي في هذا الوقت، وأنه لابد من ضرورة النظر في تأجيل الامتحانات لهذا العام.

أسباب طلب تأجيل الإمتحانات

هناك الكثير من الطلاب المغتربين الذين يذهبون لأداء الإمتحانات في بلد ومحافظة غير التي يقتنون بها، كما أن هذا من شأنه أن يقوم بنقل العدوى، حيث أن احتمالية أن يكون احد الطلاب حامل للفيروس ليست منعدمة، حتى مع كامل الفحوصات التي تؤكد، وذلك بغض النظر عن أن كل اماكن المدن الجامعية التي من المفترض أنها تستقبل هؤلاء الطلاب تم تفريغها لتصبح أماكن للعزل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: اذكر الله